اصابات رياضية

إننا نعيش في عصر ينضب بالوعي بنمط الحياة الصحية، ما يجعلنا ندرك أن ممارسة التمارين الرياضية أمر مهم للنفس والجسد. نقوم بالذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، نشارك في أنشطة مختلفة، والبعض منا حتى يذهب أبعد من ذلك ويتبنى لنفسه نشاط تحدي المنوط بمخاطر ليست بالقليلة. الركوب على الدراجات، القفز بالمظلات وغيرها.

للأسف، فانه وببساطة الإصابات الرياضية تحدث. بغض النظر عن الكرب والإصابات النفسية والجسدية، من المفيد أن نعرف كيف يتم تعريفها قانونيا وكيف يمكن تقديم دعوى جراء الأضرار والمطالبة بالتأمين- انتبهوا أنه من الممكن أن يكون المقصود بقضيتين منفصلتين ومتوازيتين.

 

قانون الرياضة، ما هو؟

 

قانون الرياضة 1988، يلزم كل جمعية أو رابطة أو تجمع بتأمين للإصابات الشخصية للرياضيين المتمرنين لديهم. يهدف القانون لضمان أن كل رياضي محترف أو هاو، يتلقى على التعويضات وتغطية للأضرار التي ألحقت به خلال النشاط الرياضي ضمن إطار منظم في إسرائيل أو خارجها

بموجب المقرر في بند 7 للقانون المذكور، الرابطات الرياضية، الجمعيات الرياضية، وأي تجمع يتضمن سلطات محلية، مراكز جماهيرية، شركات ثقافية وغيرها ملزمة بالحصول على وثائق تأمين حوادث شخصية لكل من الرياضيين المشاركين في مسابقات رياضية المنظمة عن طريقهم أو من قبلهم.

عناصر بنود التأمين الرئيسية بموجب أنظمة الرياضة (التأمين)، 1994 تتعلق عمليا بكل فروع الرياضة في إسرائيل. هذه البنود تشمل الإصابات التي حدثت فقط حين الأنشطة الرياضية المنظمة وهي-

· موت رياضي.

· التسبب بإعاقة للرياضي.

· نقل رياضي في المستشفى وعلاجه طبيا.

· التسبب ضرر لأسنان الرياضي.

· عدم قدرة الرياضي على العمل بمهنته أوططط، بشكل تام أو جزئي.

· تسبب بضرر لطرف ثالث.

 

وكما هو معروف، المنظمات، الروابط والتجمعات الرياضية ملزمة بموجب القانون بتأمين جل الرياضيين الذين يشاركون في الأنشطة الرياضية التي تقام من قبلهم أو بواسطتهم.

ولكن- من المهم المعرفة أن هذه التأمينات تغطي المؤمن جزئيا وغير معدة لتغطي على سبيل المثال حالات الاعاقات الكاملة، تضييع أيام عمل وغيرها.

 

متى من الممكن تقديم دعوى قضائية جراء إصابة رياضية؟

 

· في حال كان الرياضي مؤمنا عن طريق سياسة تأمين شخصية تتضمن التطرق للإصابة جراء تمارين رياضية شارك بها.

· في حال حدوث الإصابة ضمن إطار مؤمن من قبل منظمة\ تجمع\رابط الرياضة.
على سبيل المثال- حادث في صالة الألعاب الرياضية المؤمن من قبل مشغلي الصالة.

· في حال تعرض الرياضي لأضرار فعلية مثل جرح أو كسر. عدم الراحة، خدش أو أية إصابة طفيفة أخرى لا تعتبر ضررا مبررا لتقديم دعوى.

· سبب المطالبة بالتعويض (الغير تابعة لسياسة التأمين) تكون سارية المفعول فقط في حال تم إثبات الإهمال عن طريق طرف ثالث. مثلا- إصابة فتاة المشاركة في نشاط كرة سل المقام في مكان الموجود تحت ملكية السلطة المحلية المسئولة بذاتها عن النشاط.

· من الممكن أن يكون النشاط الرياضي منظما عن طريق العمل- يمكن الافتراض أنه وفي هذه الحالة لا يمكن أن تكونوا مستحقين في المقاضاة بموجب سياسة التأمين ولكن تكونون مستحقين لمقاضاة التأمين الوطني بقضية إضرار ضد الجاني- “المهمل”.

 

كيف نتجهز بشكل صحيح لتقديم الدعوى؟

 

· طلب تقرير إصابة المتضمن لتفاصيل الحادث- ساعة، تاريخ، مكان، شهادات أشخاص كانوا في المكان.

· الاحتفاظ بالسجلات الطبية والإيصالات المالية للمخروجات لمل علاج أو دواء المتعلق بالاصابة.

· يمكن فحص سياسة التأمين الشخصية والتغطية المشمولة فيها.

· يتم التأكد فيما إذا كان النشاط الرياضي المتسبب في الإصابة مشمولا في سياسة تأمين الإصابات الشخصية بموجب قانون الرياضة.

من المفضل عمل فحوصات أخرى مثل- مسؤولية الطرف الثالث، ال”الكلمات الهامشية” المبينة في سياسة التأمين، حقوق وإمكانيات الحصول على تعويض مالي مناسب للإصابة، ماهية النموذج الذي يتم التوقيع عليه حين التسجيل لأية نشاط- الذي يجرد بشكل عام المشغل من أية مسئولية عن المتدرب في حال الإصابة.

 

يجب الانتباه أن المطالبة على أساس سياسة التأمين تعتق بعد مرور 3 سنوات في حين أن دعوى اضرار جراء إهمال تصبح كذلك بعد مرور 7 سنوات.

اذا كنت معنيين بمعرفة المزيد حول حقوقكم- أنتم مدعوون للتوجه لمكتبنا للمزيد من التشاور.