الإهمال الطبي في طب الاسنان

قررتم الخضوع لعلاج أسنان، الذي يتطلب علاجا طبيا جراحيا و\أو علاجا جماليا. أثناء العلاج أو حين انتهاءه تشعرون بالآم وعدم ارتياح ما يقوم ب “دق ناقوس الخطر” لديكم. تدركون عدم نجاح شيء ما في العلاج أو عدم ملائمته لحالتكم.

علاج الأسنان على اختلاف أنواعه منوط بمخاطر وتعقيدات ممكنة. عمليات معقدة مثل إصلاح الفم والفك، الزراعة، \\\ وغيرها وحتى إجراءات قد تبدو بسيطة مثل خلع الأسنان أو رقعها من الممكن أن تنتهي بإلحاق ضرر بدني بالغ للمعالج، علاوة على مضاعفات أخرى منها الآلام والمعاناة على المستويين النفسي والجسدي.

في علاجات الأسنان من المهم معرفة أن طبيب أسنان عام دون شهادة تأهيل مختص (إصلاح، جراحة، تقويم فك ولثة وغيرها) من الممكن أن يقوم تقريبا بكل علاج للأسنان لذلك من المهم التأكد من تأهيل واختصاص طبيبكم المعالج.

ما هو الإهمال الطبي في طب الاسنان؟

كما في أي علاج طبي آخر، فان طبيب الأسنان أيضا ملزم بإتباع قوانين ينص عليها كل من القانون والسوابق القضائية. الطبيب المعالج ملزم بممارسة واجب الحذر تجاه المعالج لديه، باستنارته حول رأي وموافقة المعالج تجاه العلاج، ويقع على عاتقه تنفيذ الإجراء الطبي بموجب المعايير الطبيعية المعروفة كما هو مطلوب منه كـ-” طبيب معالج معقول”. الطبيب ملزم برصد نتائج ومستجدات العلاج وآثاره المستقبلية.

من الممكن أن يسبب طبيب الأسنان الذي يقوم بعمل علاج أسنان بطريقة خاطئة، غير مهنية أو غير حذرة ضررا للمعالج وفي هذه الحالة، من الممكن أن تلقى على عاتقه مسؤولية إهمال وسوء ممارسة طبية.

إهمال وسوء ممارسة طبية، متى؟

· قبل العلاج – عدم الاستماع الكافي لشكاوى المريض حول المشاكل التي يعاني منها على وجه التحديد، عدم تنفيذ كل الفحوصات اللازمة منها صورة الأشعة البانورامية (رنتجن) في حال لزم الأمر، عمل تشخيص خاطئ والتوصية بعمل علاج غير ملائم، نتيجة لتشخيص غير دقيق.

· أثناء العلاج– عدم وجود فحص شامل حول حساسية المعالج للمواد المخدرة أو الأدوية، عمل الفحص بلا مبالاة وحذر، إهمال في تنفيذ التخدير مثل قرار إعطاء جرعة غير ملائمة، إهمال أثناء العلاج نفسه وأثناء العمليات مثل جراحة الفم والفكين.

· بعد العلاج– عدم الالتزام بالمتابعة الطبية المنتظمة للمعالج، خاصة اذا كان العلاج معقدا، الذي قد تنجم عنه تعقيدات ويتطلب المتابعة والزيارة المتكررة لطبيب الأسنان لفترة زمنية محددة لضمان عدم وجود أية تعقيدات أو مضاعفات جراء العلاج.
أحيانا قد تكون هناك حاجة بتغيير أدوية أو الاستمرار بعلاج معين من أجل الحفاظ على نجاعة العلاج، بما في ذلك استدعاء المعالج لزيارات متكررة.

علاجات طبية شائعة والإهمال الطبي

التنوع في العلاجات كبير، هذه أمثلة لإهمال في العلاج-

· إعطاء حقن مخدرة قبل العلاج، بجرعة خاطئة أو جرعة تحوي مواد يتحسس منها المعالج، من الممكن أن يؤدي إلى أوجاع لم تكن بالحسبان أثناء العلاج، لأضرار وأحيانا حتى الموت.

· علاج للجذر لا ينفذ بالشكل الصحيح، من الممكن أن يؤدي لالتهابات وتلوث متكرر.

· قلع الأسنان الدائمة\الحكمة التي لا لزوم لها من خلال إهمال في الجراحة الذي من الممكن أن يؤدي إلى تلوث وأضرار أخرى.

· إصلاح الفم المخصص لأغراض جمالية ولعمل الأسنان بشكل أفضل (تصحيح، تبييض، حشو، تيجان) الذي يتم إجراؤه بإهمال في العلاج والذي لا يؤدي لنتائج مرجوة ومناسبة

· تقويم الأسنان- تقويم الأسنان للأطفال والكبار بواسطة الجسور، اللوحات وغيرها، الذي من خلاله يضمن تغيير دائم لا يتم الحصول عليه اثر تحركات الأسنان بمرور الزمن. لا يعلم المعالج بذلك ويضطر أن يقوم بإجراءات أخرى تتضمنها الآلام، هدر للوقت والأموال.

كيف يتم تقديم الدعوى؟

هل تشعرون أن علاج الأسنان الذي تلقيتم أدى لأضرار نتيجة الإهمال في العلاج؟ نحن نقوم بالتشاور مع طبيب أسنان مختص في المجال المخصص الذي تم فيه الإهمال الطبي- يتم فحص فيما إذا كان هناك سبب للشكوى القضائية جراء الإهمال الطبي. لذلك ستحتاجون إلى إرفاق ملفات طبية، صور أسعة رنتجن وإيصالات الدفع. من الممكن تقديم الدعوى القضائية للمحكمة، ضد طبيب الأسنان أو المركز الطبي الذي تعالجتم فيه.

الاستشارة تساهم لنا ولكم في فهم ماهية الضرر الطبي، بما في ذلك المبلغ المدفوع للعلاج، المدفوعات الإضافية للعلاج أو إصلاح الأضرار، الآلام أو المعاناة، فقدان الدخل وأضرار أخرى يمكن المطالبة بها.