الإصابات في خارج البلاد

في كثير من الاحيان عندما نسافر لرحلة خارج البلاد، أنتم بسبب قلة وعيكم تتنازلون من خلال المفاوضات مع مزودي الخدمة بإسرائيل وتحاولوا ان توفروا في امتلاك سياسة تأمين ملائمة، عند عقد اتفاق مسبقا وامتلاك تأمين ملائم هذا الامر يمنع إمكانية عدم تعويضكم بالمستقبل فيما يتعلق الأضرار الجسمانية التي من الممكن ان تحدث في خارج البلاد، وخصوصا الاضرار الصعبة.

هناك عدة طرق للحفاظ على حقوقكم، خصوصا إذا تحدثنا عن اضرار جسمانية صعبة، التي تجعلكم فيما بعد أصحاب إعاقات. الإعاقة ليس من الضروري ان تكون شلل حسب ما يتخيل البعض، يمكن ان تنبع من كسر صعب ومعقد بالقدم، التي من بعدها تصبحوا مقيدون بالمشي، السفر والقيام بمهام بسيطة التي من قبل كنتم تعدونها أمورا أساسية وطبيعية والان من الصعب جدا القيام بها

الطريقة البسيطة، والأسهل، التي فيها الفائدة تتجاوز التكلفة، هي ان تمتلكوا لأنفسكم تأمين خاص، التي لا تغطي فقط المصروفات الطبية في الخارج، وانما بالإضافة لذلك تزودكم بتعويض مادي بعد الإعاقة. وتؤمن لكم تغطية للنفقات التي لا تتوفر في صندوق المرضى والتأمين الوطني، في اغلب الأحيان وجود مساعد\ة مرافق\ة التي تكون مؤمنة ومزودة بمعاش شهري ثابت لمدة حياتكم

من المهم ان ننتبه ان اغلب سياسات التأمين الخاصة التي تمتلكونها، تغطي فقط المصروفات الطبية بخارج البلاد او تغطي ضرركم بعد الإعاقة، في غالبية الأحيان يعطونكم مبلغ تعويضي منخفض نسبيا وهذا بالتلاؤم مع ماهية الإعاقة، التي تشتق من المبلغ الشامل المذكور في سياسة التأمين.

إضافة الى ذلك من المهم ان تعرفوا ان التعويض المادي بعد امتلاك التأمين الخاص قبل الرحلة الى خارج البلاد لا يخصم من التعويض الذي يجب ان يقدم لكم وكسب دعوى قضائية ضد مقدم الخدمة، منظم الرحلة، المرشد بالرحلة والعوامل التي ارتبطتم بها بإسرائيل

في حالة انكم نظمتم الرحلة بأنفسكم وطلبتم الخدمات بدولة المقصد بخارج البلاد بواسطة الانترنت او الهاتف المباشر، لذلك في الغالب لا يكون لكم شكوى او دعوى حقيقية ضد مقدمو الخدمة بإسرائيل، الذين لم تتساعدوا بهم بالفعل، لأن عليكم ان تقدموا شكاويكم من اجل ان تكسبوا تعويض مادي فيما يتعلق بأضراركم في حالة أصبتم او طلبتم الخدمة.

على الرغم من انه يبدو ان الحالة الأولى التي وصفت اعلاه، والحالة التي تلزمكم تقديم شكوى خارج إسرائيل مركبة جدا، من المؤكد انه إذا طلبتم العطلة او الرحلة المنظمة بواسطة وكالات سفر إسرائيلية وبمرفقه مرشد سياحي إسرائيلي الذي يرافقكم برحلة المنظمة خارج إسرائيل، ما زلتم مطرون تقديم إثباتات للمحكمة بإسرائيل حسب قانون الدولة التي اصبتم بها

على سبيل المثال، إذا توجهتم لشركة التي تخرج رحلات وطلبتم رحلة منظمة لمدة 15 يوما للهند. خلال الرحلة المرشد السياحي الإسرائيلي يرشدكم ويجولكم في الجبال الشمالية للهند ومجموعتكم فقدت.  اصابتكم الجسدية حدثت عندما حاولوا ان تعثروا على طريق العودة. في هذه الحالة واضح ان المسؤول عن تضرركم هو المرشد الإسرائيلي الذي أخطأ بالتنبؤ والشركة الإسرائيلية التي اشترت لكم هذه الرحلة بإرشادات هذا المرشد، أنتم مؤمنون فعندما يستقر الضرر تقدموا بشكوى للمحكمة الإسرائيلية بدعوة ان المرشد تصرف بإهمال، عندما لم يكن يعرف الطريق او حتى انه لم يتساعد بنظام تحديد المواقع والمزيد من الشكاوى القانونية التي يرفعها المحامي ضدهم

في الواقع، مصدر الإهمال والتقصير هو بأمر الجنح وهذا الأمر لا يحصل الا فقط على المواقف التي تحدث بإسرائيل. محكمة العدل العليا تحكم بتركيب مركب من سبعة قضاة ( بالDNA 09\4655 زرع لي سكالار ضد روني يوفينير)، لأن القانون الذي يطبق عليكم يختار حسب مكان وقوع الإثم وحسبه تتوضح المسؤولية المسببة للضرر, في محكمة العدل العليا تحدثوا عن حوادث الطرق الصعبة، التي حدثت في نيوزيلاند، التي جعلت المشتكي معاق بنسبة 100%. المشتكي اشتكى بإسرائيل على السائقة الإسرائيلية التي تسببت بالحادثة التي خرجت الى منعطف خطير. المحكمة بإسرائيل رفضت شكوى المصاب بأمر ان هذه الحادثة لا تعالج حسب القانون الإسرائيلي انما حسب القانون النيوزيلاندي، التي تقيم التأمين الشخصي الاجباري الذي لم يمتلكه المصاب ولا يوجد أي مسؤولية مطلقة على الجاني بالحادثة.

الان نعود لمثال الرحلة المنظمة بالهند ونفرض على سبيل المثال ان القانون الهندي لا يقيم الإهمال او ان مرشدو الرحلة ووكالات السفر تعفي نفسها من المسؤوليات المشابهة لهذه الظروف، وفي حالة انكم لم تستطيعوا ان تثبتوا شكوتكم بالتالي سيتم ترككم دون تعويض مادي عقب الضرر.

للإجمال

كيف يمكن ان نمنع مسبقًا احتمالية هذا الوضع العبثي الذي فيه المتضررين بخارج البلاد لا يحصلون على تعويض مادي بإسرائيل.

1. لذلك كما ذكرنا في بداية المقال عليكم أولا ان تهتموا لامتلاك التامين الشخصي المناسب للسفر ولا يكون التأمين مقتصر على ارجاع إيرادات الطبية فقط او تأمين أساسي للإعاقات.
2 .الشيء الثاني الذي يجب عليكم فعله هو (أ) ان تهتموا ان يكون بينكم وبين صاحب الخدمة بإسرائيل اتفاقية تواصل و(ب) الاتفاقية تكون مسجلة، لأن في كل خلل قانوني يكون بينكم وبين معطي الخدمة بإسرائيل يطبق القانون الإسرائيلي بالمحكمة الإسرائيلية (شروط الحكم).
3. في هذه الحالة تكونوا مؤمنين مسبقًا، لأنه يكون اتفاقية بينكم المعترف بها في إسرائيل وبالتالي يمكنكم دائما الادعاء الاخلال بالاتفاقية من ناحية معطي الخدمة الإسرائيلي وبهذا اهتممتم بتطبيق هذه الاتفاقية خاصتكم حسب القانون الإسرائيلي بالمحكمة الإسرائيلية.

بالرغم من ميزان القوى في اغلب الأحيان تعطى لصالح مقدمو الخدمات بإسرائيل، من المهم ان تحافظوا على حقوقكم وان لا تتنازلوا عنها انما ان تهتموا ان تكون مسجلة بالاتفاقية التي بينكم