حوادث العمل / المرض المهني


حوادث العمل والمرض المهني موجودة في قانون التأمين الوطني، وهو قانون اجتماعي. ومن أجله يتم خصم مبالغ من المرتّب. أي أنه نوع من أنواع التأمين الخاص الذي تقوم بالدفع عليه من أجل عدة أمور، بينها تعرضك لإصابة عمل.
في التأمين الوطني، أنت مؤمّن ضد الإصابات الجسدية والنفسية التي قد تتعرض لها في إطار عملك. أثناء قيامك بعملك، وتقريباً أثناء القيام بأي فعالية ذات علاقة بالعمل.

حوادث العمل / المرض المهني

قائمة الأمراض المهنية التي يمكن على إثرها رفع دعوى تعويض لدى التأمين الوطني هي قائمة محدودة، ومذكورة في القانون. وهي في الغالب أضرار مستمرة ومتراكمة أثناء فترة العمل وما بعد العمل. (مثل إصابات الظهر والسمع).
أنواع حوادث العمل وإصابات العمل التي يمكن على إثرها مقاضاة التأمين الوطني عديدة، ويمكن أن تحدث بالطريق للعمل، أثناء نشاطات رياضية تم تنظيمها من قبل العمل، اثناء نشاطات العمل التكتلية، في المصنع، في المكتب، أثناء بعثة، وبأي شكل أو طريقة متعلقين بالعمل، وفي الغالب يجب أن يكون قد وقع حدث معيّن تسبب بالحادث. كما وتعترف محكمة العمل بحوادث العمل في حالات إطلاق النار والإصابات أثناء محاولة الحماية من السرقة والسطو.

الاعتراف بحادث عمل أو مرض مهني من قبل التأمين الوطني له أهمية كبيرة، ليس فقط بسبب التعويض المالي الفوري، وإنما أيضاً في المستقبل. ولذلك لكي تستفيد من مساهمة التأمين الوطني في النفقات الطبية وأية نفقات أخرى معترف فيها من قبل مؤسسة التأمين الوطني، والتي قد ترتبط بحوادث العمل أو المرض المهني.

لا يفوتك: نظراً لأن التعويضات في هذه الحالة تكون وفقاً للقانون، توجد معايير واضحة تبين أي الحالات المؤهلة للحصول على تعويض مالي إثر إصابات عمل وأمراض مهنية. والأهم من ذلك، الحصول على اعتراف من المشغّل بوقوع الحادث (نموذج التأمين الوطني 250)، تصريح أولي من صندوق المرضى بالإصابة الأولى في العمل، وتقديم دعوى تعويض للتأمين الوطني خلال الأشهر ال 12 الأولى منذ تاريخ وقوع الإصابة. في حال لم يتم ذلك، قد يؤدي إلى تخفيض أو حتى إلغاء أهليتك للحصول على التعويض المالي.