الإهمال الطبي

الإهمال الطبي

أسباب رفع دعوى قضائية إثر الإهمال الطبي، قد تبداً منذ اللقاء الأول بينكم وبين مقدّم الخدمة الطبية، ومن بين امور اخرى إثر تلقي استشارة حول أدوية غير مناسبة، تحويل لتلقي علاج خاطئ أو مضرّ، غياب المراقبة والمتابعة، غياب التشخيص السليم “للعلامات الحمراء” أثناء الفحوصات التي تم تحويلكم لإجرائها، بما في ذلك الولادة وأيضاً المتابعة بعد حصول الحمل، أثناء العمليات، عدم تشخيص مرض خطير أو التشخيص الخاطئ للمرض، علاج الأسنان، عمليات التجميل، عدم توفير شرح مناسب حول عملية العلاج ومخاطرها.

مزودي الخدمات الطبية (صناديق المرضى، المستشفيات، مراكز الالتراساوند والرونتجن ، في خدمة أطباء خصوصيين أو في خدمة الطب البديل) عليهم واجب الحذر المضاعف تجاهك. هذا الواجب يشمل الاهتمام والاستجواب الواسعين والشاملين حول مشاكلك الطبية والتي ليست بالضرورة لها علاقة لتوجهّك المحدد للطبيب.

في دعاوى الإهمال الطبي، توجد ضرورة قصوى بجمع كافة الوثائق الطبية المتعلقة بك، وكذلك استجواب واسع وشامل حول عملية تلقي العلاج التي مررت بها، وفي النهاية، يتم فحص الحقائق بمرافقة الوثائق الطبية على يد خبير طبي في المجال المحدد، وذلك لاعطاء رأيه فيما يتعلق بمسألة وجود إهمال طبي من عدم وجوده.